ازدياد الشكاوي من عيب واضح في الايباد الجديد

ازدادت حالات التذمر في هذه الأيام وسط مستخدمي جهاز الايباد الجديد من مختلف أرجاء العالم يشتكون فيها من سخونة فوق العادة لجهازهم عند استخدامه المتواصل.

 

ازدياد الشكاوي من عيب واضح في الايباد الجديد

 

وشكا العديد من المستخدمين أمام موظفي الخدمات في شركة “ابل” من أن الجهاز الجديد من سلسلة ايباد يعاني من عيب واضح يؤدي إلى تسخين هيكل الجهاز بصورة ملحوظة لدرجة أن البعض لا يمكنه استخدام الجهاز عن بلوغه مثل هذه الحرارة المرتفعة.

وتكررت حالات الشكوى بأن سخونة هيكل الجهاز تظهر عادة في الركن الأيسر السفلي حين تمسك بالجهاز بصورة أفقية ووجهه إلى الأسفل.

وكانت أولى شكاوى المستخدمين ظهرت على صفحات مواقع عديدة مثل موقع The Next Web وموقع CNET وموقع MacRumors وموقع GizModo. وبدأت منذ مساء الثلاثاء تظهر هذه الشكاوى في مواقع كبرى مثل موقع شبكة NBC وموقع وكالة رويترز كما ظهرت بعض هذه الشكاوى في موقع الخدمات التقنية التابع لشركة “ابل” نفسها.

وقال احد المستخدمين في شكواه إن جهازه من نوع 64 GB WiFi ويسخن كثيرا بعد مرور نصف ساعة على استخدامه وهو الأمر الذي لم يصادفه من قبل مع الايباد 2 إطلاقا. وقال المستخدم انه تمكن من قياس درجة حرارة الجهاز فتبين له أنها بلغت 117 فهرنهايت (أي ما يعادل 45 درجة مئوية).

وبلغت درجة حرارة الجهاز، في بعض الأحيان، حدا مرتفعا للغاية اضطر الجهاز إلى إظهار رسالة على الشاشة تقول لمستخدمه: iPad needs to cool down before you can use it (الايباد بحاجة إلى التبريد قبل أن تتمكن من مواصلة استخدامه).

في هذا الصدد قال كيل وينس – احد مديري iFixit المختصين بإصلاح أعطاب الجهاز واستبدال القطع التالفة فيه: “إن جهاز الايباد الجديد مزود ببطارية اكبر بـ 70% من الجهاز السابق الايباد 2، والبطارية الجديدة بقيت بذات العمر عند الاستخدام، ولهذا فمن الطبيعي أن تسخن أكثر من العادة”.

وجاء رد فعل شركة “ابل” رسميا غير كاف لتبديد مخاوف المستخدمين إذ قالت الشركة: “يعرض الايباد الجديد محتوياته على شاشة رتينا الرائعة، وفيه معالج A5X، ويدعم الاتصال بشبكات الدور الرابع 4G LTE وهو مزود ببطارية تضمن العمل لعشر ساعات. ومع كل هذا فإن الجهاز يعمل بصورة عادية وفق المواصفات المرفقة لاستخدامه. إذا شعر أي مستخدم بالحاجة إلى خدمة تقنية بهذا الموضوع، عليه أن يتوجه إلى الجهة المختصة لدينا AppleCare”.

حاولنا العثور على ما تنص عليه المواصفات المرفقة لهذا الجهاز كي نرى هل سخونة هيكل الجهاز أمر يندرج في خانة الأمور الطبيعية، فلم نفلح في العثور على هذه المواصفات.

وهنا نطرح التساؤل الذي لا بد منه، هل نحن أمام فضيحة جديدة لشركة “ابل” مثلما كانت فضيحة اللاقط الهوائي (الانتينا) للأيفون 4؟ وهل ستلقي شركة “ابل” باللائمة هذه المرة أيضًا على المستخدمين، كما فعلت آنذاك حين قالت إنهم يمسكون بالجهاز بصورة غير صحيحة؟ كيف سيؤثر هذا على أسهم “ابل” في البورصة هذه المرة؟ هل ننتظر كساء خاصا من “أبل” يقينا حرارة الجهاز بين يدينا مثلما فعلت مع جهاز الايفون 4؟

ولكن من ناحية أخرى، هل كل هذه العاصفة ليست سوى مجرد زوبعة في فنجان يثيرها أنصار الاندرويد سعيا لإحباط مستخدمي أجهزة “ابل”؟ وهل حقا الايباد الجديد تقليد متطور لجهاز “كيندل فاير” من شركة “أمازون”؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *